Ooredoo تدعم الأبطال في محاربتهم لـCOVID-19:

Ooredoo  تدعم الأبطال في محاربتهم لـCOVID-19:

أعلن وزير الصحة، الدكتور فوزي مهدي، والرئيس التنفيذي لشركة والسيد منصور راشد الخاطر Ooredoo، عن انطلاق حملة Ooredoo للمسؤولية الاجتماعية التي تخص الشركات، لمساعدتها على مكافحة انتشار وباء كوفيد -19.

وإيمانًا من Ooredoo تونس بأهمية المسؤولية الاجتماعية ومن أجل زيادة دعم الأبطال التونسيين في كفاحهم ضد وباء Covid-19، أعلنت Ooredoo تونس عن توفير المعدات والإمدادات اللازمة للاتصال بجميع إدارات الصحة الجهوية في جميع الولايات التونسية. وجاءت هذه المساهمة لدعم الطاقم الطبي في هذه الأوقات الصعبة لتسهيل وظائفهم، وأيضًا كدعم معنوي لإبقائهم على اتصال بأسرهم وأحبائهم.

ولم تتردد Ooredoo في الاستجابة للنداء الوطني لتقديم المساعدة في التعامل مع الأعداد المتزايدة من المصابين والمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا، وخصصت جميع مواردها للتبرع بـ 20 شريحة هاتف و20 جهازهاتف جوال 2 4G BOX لكل إدارة صحة جهوية في كل ولاية.

وقال السيد منصور راشد الخاطر الرئيس التنفيذي لشركة Ooredoo تونس : منذ بداية انتشار فيروس كورونا، وضعنا دعم جهود الحكومة في مقدمة أولوياتنا، ونأمل أن نرد الجميل من خلال هذه المبادرات إلى المجتمع المحلي وقطاع الرعاية الصحية في تونس. وسنواصل دعمنا للفرق الطبية وللموظفين الذين يعملون بلا كلل، وذلك من خلال تزويدهم بأدوات الاتصال اللازمة لتسهيل وظائفهم والبقاء على اتصال مع عائلاتهم. ومن خلال توحيد جهودنا مع الجميع، سنتغلب على هذه الظروف معًا .

وصرح وزير الصحة السيّد فوزي المهدي: ​​نتقدم بخالص الشكر لـ Ooredoo على ما بذلته من جهود لتوفير إمدادات الاتصال اللازمة لمواجهة الوباء، وهذه المبادرة وغيرها من المساهمات ضرورية للغاية في هذه الظروف الاستثنائية. ستساعد هذه المعدات بالتأكيد على ضمان حسن متابعة المرضى وسلامتهم بالإضافة الى بعث روح الاطمئنان لمقاومة هذا الفيروس.

ومن أجل زيادة الوعي والوصول إلى جميع الناس، أطلقت Ooredoo حملة ميدانية تضمنت توزيع عدد من الطواقم الصحية في محطات القطارات والحافلات والجامعات والمدارس في جميع الولايات.

وللتذكير فإن Ooredoo كانت أول من تفاعل مع ظهور الموجة الثانية من Covid-19، باتخاذها عدة إجراءات لضمان سلامة موظفيها وحرفائها. كما قامت بتفعيل بروتوكول صحي في جميع نقاط البيع، وتكثيف التجهيزات الصحية مثل اجبارية ارتداء الاقنعة والتباعد الاجتماعي.

وبالإضافة إلى ذلك شجعت Ooredoo حرفائها على إجراء جميع المعاملات عبر الإنترنت عن طريق My Ooredoo (Chatbot وWhatsApp والمتاجر الإلكترونية) بالإضافة إلى توفير التوصيل المجاني لشرائح الهاتف الجوال SIM عبر الإنترنت.