بحضور قرابة 50 إطارات طبية وشبه طبية:نقابة أعوان و إطارات أمن رئيس الدولة و حماية الشخصيات الرسمية بالشراكة مع إدارة التكوين تنظم يوم صحي تحت شعار “صحتك بالدنيا”:

بحضور قرابة 50 إطارات طبية وشبه طبية:نقابة أعوان و إطارات أمن رئيس الدولة و حماية الشخصيات الرسمية بالشراكة مع إدارة التكوين تنظم يوم صحي تحت شعار “صحتك بالدنيا”:

نظمت نقابة أعوان و إطارات أمن رئيس الدولة و حماية الشخصيات الرسمية يوم الأربعاء 2 مارس 2022 بالشراكة مع ادارة التكوين و مصلحة الصحة ،يوم صحي تحت شعار “صحتك بالدنيا “بالقاعة المغطاة بثكنة قمرت ،بمشاركة ثلة من اختصاصات مختلفة.

و في هذا الإطار أكد لنا السيد “هشام الغربي” كاتب عام نقابة أعوان و إطارات أمن رئيس الدولة و حماية الشخصيات الرسمية “للخبر بلوس” أن هذه الدورة 4 من كل سنة تميزت بحضور قرابة 50 إطارات طبية و شبه طبية من ألمع ماوجدت في تونس و من جميع الاختصاصات قصد تمكينهم من إجراء فحوصات مجانية ،كما أشار ان الأمنيين معرضين لضغوطات نفسية و بدنية لذا وجب عليهم تفقد حالتهم الصحية ،و أشار أن النقابة تعمل في هذا الإطار على تقديم الدعم الازم لمنظوريها من جميع النواحي و خاصة الحيطة الإجتماعية.

و من ناحيته أكد السيد “منير المحمدي” الناطق الرسمي بإسم نقابة أعوان و إطارات أمن رئيس الدولة و حماية الشخصيات الرسمية “للخبر بلوس” أن هذا اليوم الصحي تحت شعار “صحتك بالدنيا ” هو بادرة و إقتراح من النقابة في إطار الحيطة الإجتماعية لاطارات آمن رئيس الدولة و حماية الشخصيات الرسمية لإجراء فحوصات طبية مجانية بالتنسيق مع المدير العام لأمن رئيس الدولة و حماية الشخصيات الرسمية و رئيس مصلحة الصحة و رئيس إدارة التكوين و استحسنوا فكرة النقابة و أصبحت تقام مرة في السنة و هذا العام الرابع على التوالي أصبحت سنة حميدة استحسنها كل الإطارات و ختم بقوله : سنواصل على هذا المنهج من خلال إقتراح أفكار تخص الوضع الإجتماعي للأعوان .

و شهد هذا الحدث المميز إقبال مكثف جمع أعوان و رتباء و إطارات عليا.


و ختاما نثمن المجهودات الكبيرة التي يبذلها أعوان وإطارات أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية في حماية مؤسسات الدولة ومقرّاتها وشخصياتها الرسمية و الدور الهام الذي يقوم به هذا الجهاز عبر تاريخه الحافل بتضحيات أبنائه، وبالإنجازات والمكتسبات وخاصة الدرجة العالية من الانضباط والمسؤولية والوطنية على غرار باقي المؤسسات الأمنيّة والعسكريّة بالبلاد.
نادرة الفرشيشي