Latest Update

عمال شركة ” مزراين إينرجي ” في وقفة احتجاجية بالقصبة:

عمال شركة ” مزراين إينرجي ” في وقفة احتجاجية بالقصبة:

تجمّع يوم الخميس 24 جوان 2021 عمال شركة ” مزراين إينرجي ” أمام مقر رئاسة الحكومة بالقصبة احتجاجا على الوضع الذي آلت إليه شركتهم التي ما فتئت منذ عدة أشهر تشهد اعتصامات عشوائية وعمليات تعطيل للإنتاج دفعت إدارة الشركة إلى قرار إحالتهم على البطالة الفنيّة منذ يوم 21 جوان الجاري مطالبين في نفس الوقت بحقّهم في العمل.
وقد لقي هؤلاء العمال مساندة من قبل بعض العاملين لدى شركات إسداء الخدمات التي تتعامل مع شركة ” مزارين ” .
ويطالب هؤلاء العمال ” المحالون غصبا عنهم على البطالة الفنية ” السلطة التي اتسمت خلال الفترات الماضية بسلبية عجيبة بالتدخّل في أسرع وقت من أجل رفع الإعتصام الفوضوي الذي ينفّذه زميلهم السابق المطرود لأسباب تأديبية مثلما قلنا في مناسبات سابقة وهو الذي ظل منذ مدة يمنع الدخول والخروج من موقع الإنتاج ” الفوّار ” بمساندة من قبل أفراد عائلته وبعض معارفه.
ولعلّ الغريب في الأمر أيضا أن هذا الشخص المطرود التحق بالوقفة الاحتجاجية بالقصبة مطالبا بدوره إما بإعادته إلى عمله بالشركة وإما بانتدابه مدرّسا بوزارة التربية والتعليم.
وللتذكير فإن موقع الإنتاج بمنطقة الفوّار بولاية قبلّي ما فتئ منذ أشهر يشهد عمليات تعطيل للإنتاج ومطالبات غريبة وغير مقبولة من قبل المحتجين في ظل سلبية مطلقة من قبل السلطات بمختلف درجاتها محليّا وجهويا ووطنيا وعدم الرغبة في تطبيق القانون وقد كان ذلك بمثابة ” التشجيع ” غير المباشر على التمادي في الفوضى التي لا مبرر لها.
وللتذكير أيضا فإن تعطيل الإنتاج في مناسبات لا تحصى كلّف خسائر لا تحصى ليس فقط للشركة بل كذلك للدولة التي تسجّل يوميّا خسارة ما لا يقل عن 75 ألف دولار جرّاء ما يحص وجرّاء تهاونها أيضا في تطبيق القانون.