Latest Update

وزارة الشؤون المحلية و البيئة تنظم يوما إعلاميا بمناسبة اليوم الوطني للنظافة و العناية بالبيئة:

وزارة الشؤون المحلية و البيئة تنظم يوما إعلاميا بمناسبة اليوم الوطني للنظافة و العناية بالبيئة:

في إطار احياء اليوم الوطني للنظافة والعناية بالبيئة الموافق ليوم 11 جوان 2021 نظمت وزارة الشؤون المحلية والبيئة بالتعاون مع برنامج دعم المسائلة واللامركزية وفعالية البلديات “تدعيم” يوما إعلاميا للتعريف ببرامج الوزارة في مجال النظافة العامة والجمالية الحضرية تحت إشراف السيد كمال الدوخ وزير الشؤون المحلية والبيئة بالنيابة ، بحضور ممثلين عن الجامعة الوطنية للبلديات التونسية والكنفدرالية التونسية لرؤساء البلديات وعدد من رؤساء البلديات وممثلين عن الهياكل العمومية المتدخلة في مجال النظافة والعناية بالبيئة و هياكل القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني الناشطة في الميدان البيئي.

وقد تم تخصيص هذا الملتقى لمزيد التعريف ببرامج واستراتيجيات الوزارة في مجالات النظافة والعناية بالبيئة والجمالية الحضرية على اعتبار ارتباطها الوثيق بالإطار الحياتي للمواطنين وانعكاساتها على الصحة العامة ، و في هذا الاطار اكد السيد الوزير ان مصالح الوزارة تسعى الى تطوير الاستراتيجيات وخاصة منها ذات العلاقة بالتصرف في النفايات المنزلية وذلك بالتنسيق مع جميع الأطراف المتدخلة بالاعتماد اساسا على تثمين النفايات والفرز الانتقائي والتقليص من إنتاج النفايات بوضع توجهات وطنية للإنتاج والاستهلاك المستدام.

وثمن السيد الوزير المجهودات المبذولة من كافة الاطراف وجملة التدخلات التي ساهمت في تدعيم مجالات النظافة والبيئة على غرار:

1- البرنامج الوطني لنظافة المحيط وجمالية البيئة الذي تولى دعم البلديات في مجالات النظافة ورفع الفضلات بمختلف أصنافها والعناية بالمساحات الخضراء وصيانتها وإنجاز مشاريع في مجال الجمالية الحضرية،
2- برامج الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات من خلال تأمين استغلال المصابات المراقبة ومراكز التحويل وإنجاز برنامج غلق واستصلاح المصبات العشوائية وبقية المنظومات الأخرى للتصرف في النفايات الخصوصية القابلة التثمين والرسكلة على غرار منظومة ايكولف لتجميع النفايات البلاستيكية.
3- دور وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي في تنفيذ برنامج التنظيف الآلي للشواطئ العمومية بدعم من صندوق حماية المناطق السياحية باعتمادات جملية تقدر بحوالي 3 مليون دينار سنويا ، ويشمل هذا البرنامج التدخل بـ 113 من الشواطئ العمومية والسياحية على طول حوالي 120 كلم موزعـة على 12ولاية.
4- دعم صندوق القروض ومساعدة الجماعات المحلية من خلال ابرام صفقات مجمعة لاقتناء المعدات وآليات النظافة والطرقات لفائدة البلديات لتمكينها من تأمين عملية التنظيف ورفع الفضلات وتأمين كل الخدمات والمرافق العمومية وتحسين الخدمات.

وفي الختام دعا السيد الوزير الى مضاعفة الجهود لتجاوز الإخلالات البيئية التي تم تسجيلها في العديد من المناطق وضبط برنامج تدخلات محددة حسب الأولويات والانطلاق في تنفيذها في أقرب الآجال للنهوض بمؤشرات النظافة وحماية البيئة وضمان الوقاية الصحيّة، مع العمل على تسخير كل الامكانيات والوسائل المتاحة،مؤكدا على دور البلديات في التنمية المحلية مع العمل على تكريس مبادئ حماية البيئة والتنمية المستدامة وفقا للاتفاقيات والتوجهات الدولية وأهداف التنمية المستدامة.