قريبا ندوة دولية حول المدن الرقمية:تصاميم وتطبيقات لتجسيم التحول الرقمي:

قريبا ندوة دولية حول المدن الرقمية:تصاميم وتطبيقات لتجسيم التحول الرقمي:

ببادرة من جمعية رؤية رقمية، تنعقد بسوسة في غضون ديسمبر القادم ندوة دولية حول المدن الرقمية رؤى وتكنولوجيات، يشارك فيها عدد هام من الخبراء والجامعيين والمختصين من مختلف أنحاء العالم.

وتشرف على الندوة الدكتورة إيمان إسماعيل الظريف،الجامعية والباحثة في مجال النظم الذكية بالمدرسة الوطنية للمهندسين بسوسة.

 وتعتبر إيمان أن العالم يشهد تغييرات مهمة وتطورات تقنية تؤثر مباشرة على نمط عيشنا، وآخر صيحاتها المدينة الذكية ودمج الذكاء الاصطناعي في عديد الميادين ورقمنة الطب والرعاية الصحية.

وتطور الدكتورة إيمان تطبيقات ومقترحات مهمة لتطوير ورقمنة هذه القطاعات بما يساعد على تحسين مؤشراتها وتحقيق لنجاعة الصحية والبيئية والاقتصادية.

ويعرف الاتحاد الدولي للاتصالات المدينة الذكية المستدامة باعتبارها مدينة مبتكرة تستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووسائل أخرى لتحسين مستوى المعيشة وكفاءة العلميات والخدمات الحضرية والمنافسة  ، مع ضمان تلبيتها لاحتياجات الأجيال المعاصرة والمقبلة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية.

تعتمد “المدن الذكية” بشكل رئيسي على البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، ولعل أكثر ما يميزها تركيزها على الإنسان في المقام الأول، لأنها تستطيع الاستجابة للظروف الاقتصادية والثقافية والاجتماعية المتغيرة، بخلاف المدن التقليدية.

يمكن أن تكون المدن الذكية مدناً جديدة صممت وأنشئت بطريقة ذكية منذ البداية، أو مدينة تقليدية تم تحويلها تدريجيا إلى مدينة ذكية بالكامل.

وتتوفر المدن الذكية على شروط بينها استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لتحسين مستوى المعيشة وتلبية الاحتياجات الحضارة والقادمة، مع  اعتماد مبان وطب ورعاية صحية ذكية.