حملة اتصالية جديدة لعلامة “ثالجة” ورحلة حنين إلى الماضي:

حملة اتصالية جديدة لعلامة “ثالجة” ورحلة حنين إلى الماضي:

لطالما ميزت ثالجة طفولة أجيال كاملة من التونسيين بنكهة خاصة، هذه العلامة التجارية التابعة لمجمع بولينا هولدينغ، و الموجودة منذ اربعين سنة،من الطبيعي أن نجدها اليوم تركب موجة الحنين إلى الماضي لتتواصل من جديد مع جمهورها الذي طالما استمتع بنكهاتها اللذيذة.

هذه الحملة الاتصالية المميزة هي ثمرة تعامل جمع شركة ثالجة بشركة نيو ايدج المبدعة في مجال الاتصال.  و تصور  الحملة وجوها لمجموعة من البالغين على لافتات اشهارية و هم يستمتعون بتناول ايس كريم ثالجة مثل الأطفال، لتعود بنا على الفور إلى أيام الطفولة و تعيد إحياء الرابط العاطفي القوي الذي جمعنا كلنا مع هذا الايس كريم الذي ميز سنوات طفولتنا.

أما  الومضة الاشهارية التلفزية  فقد  دفعت الحنين إلى أقصى حدوده  من خلال تصوير متعة اللعب بالألعاب القديمة كالكجات و الحجلة و » الزربوط « و التي لجأ إليها الوالدين في الومضة لإبعاد ابنيهما  عن الجلوس طول الوقت أمام شاشات الأجهزة الالكترونية و اكتشاف العاب  أكثر متعة و حركة.

و من خلال هذه الومضة تحتفل علامة ثالجة بالطفولة البسيطة و الجميلة للجيل الذهبي و تشجع الآباء على غرس حب هذه العلامة و هذه الألعاب المميزة  في أبناءهم .

ان هذه الحملة الاتصالية لا تنتقد بأي شكل من الأشكال التطورات التكنولوجية في عالمنا و إنما هي تدعو إلى عدم التخلي عن الأشياء الجميلة التي جعلت طفولتنا في الماضي بسيطة و مميزة. و في الوقت الذي تقوم فيه العلامات التجارية بحملات اتصالية حول قيمها أكثر من منتجاتها، واجهت ثالجة بالتعاون مع شركة نيو ايدج تحدي العمل على إبراز صورة العلامة التجارية و منتجاتها بطريقة بسيطة، عقلانية و دقيقة.