Latest Update

في تونس قدوما من النمسا عبر مصر: الفنانة صابرين ليلى في زيارة الوفاء والحنين:

في تونس قدوما من النمسا عبر مصر: الفنانة صابرين ليلى في زيارة الوفاء والحنين:

تلبية لنداء الواجب وتدعيما لحضورها بين جمهورها في تونس حلت بيننا منذ أيام الفنانة التونسية المقيمة بالنمسا صابرين ليلى محملة بالجديد بالنسبة لإنتاجها الإبداعي وإشعاعها خارج البلاد وبعدة رسائل كسفيرة للسلام.

 واثر وصولها ارض الوطن قادمة من القاهرة، بعد فترة مليئة بالأنشطة، اتجهت صابرين ليلى مباشرة إلى مقبرة الزلاج بالعاصمة حيث يرقد والداها وذلك رغم الإرهاق الذي كانت تحس به. وهذه الزيارة هي الأولى التي تؤديها لهما بعد أن توفيا في حادثة أليمة السنة المنقضية. فهي لم تتمكن من توديعهما في الإبان جراء الحجر الصحي مما عمق جرحها.

وقد حضيت عند وصولها إلى مطار تونس قرطاج الدولي  باستقبال حار من طرف عدد من أعضاء اللجنة التي تكونت لمساندتها في محنتها تلك خصوصا بعد أن تعرضت لمظلمة تمثلت في حادثة غريبة على موجات الأثير عمقت جراحها وألحقت بها أضرارا كثيرة. واللجنة وهي متكونة من متطوعين وليست لها أي أهداف ترويجية تعبر بالمناسبة على دعمها التام للفنانة صابرين ليلى كفنانة ذات أخلاق رفيعة تمارس الفن بكل تفان دون اللهث وراء الشهرة أو المنافع المادية.                                                             وقد بدت على صابرين علامات الإرهاق نظرا لأنها استقلت الطائرة دون أن تذق طعم النوم لأكثر من 24 ساعة وذلك لأنها حضرت الحفل الذي انتظم في القاهرة والذي تم تتويجها خلاله ضمن الخمس وعشرين شخصية الأكثر تأثيرا في مصر. زيادة على أنها انتهت قبل الحفل من حصص تصوير كليب لأغنية  ترثي بها والديها.

” سألوني” هو عنوان الأغنية التي تهديها صابرين ليلى إلى روح والديها وهي من كلمات الأستاذ عادل سلامة وألحان الأستاذ أحمد موحي وتوزيع الأستاذ أسامة سامي مع مشاركة أمهر العازفين في مصر.أما إخراج الكليب فهو من إبداع الأستاذ هاني عبد اللطيف وقد أنجز العمل بتقنية السينما.                                                             تقول الأغنية في ما تقوله: ” راح مني يا ناس أغلى الغاليين…اللي مافيش بعدهم غالي…والدنيا بقت فاضيه عليا ” 

ويأتي هذا الإنتاج الجديد بعد فترة صمت فرضها الحجر الصحي الصارم في النمسا فترة كانت مليئة بالمعاناة لكن تمكنت خلالها صابرين ليلى من الإعداد الجيد لعدة مشاريع ومنها أغنية ذات طابع شعبي سيتم تجسيدها من خلال كليب سيصور في أمريكا بإمضاء الأستاذ هاني عبد اللطيف وسيكون العمل مفاجأة فنية حسب ما وعدت به صابرين ليلى.

للتذكير فان الفنانة صابرين ليلى قد درست الموسيقى في أعرق معاهد النمسا وهي منذ مدة أستاذة الغناء والعزف على البيانو بمعهد موتزارت ( موزار ) للموسيقى ب “انسبروك”  بالنمسا ولها رصيد لا بأس به من الأغاني العاطفية الراقية إذ أنها دائمة الحرص على انتقاء الكلمة “الأنيقة”. وقد تعاملت مع أشهر الشعراء والملحنين سواء في تونس أو في مصر. كما أنها تجيد الغناء بعدة لغات.

ونظرا لمكانتها الفنية والإنسانية تم اختيار الفنانة صابرين ليلى من طرف المركز الثقافي الألماني الدولي سفيرة السلام كما أسند لها الدكتوراه الفخرية (2012 ثم 2020). وقد تميزت الفنانة بإحيائها مجانا لعديد الحفلات لفائدة الجاليات العربية بأوروبا وكذلك لفائدة عدة مشاريع خيرية.