تسجيل طرق الصيد بالشرفية بجزر قرقنة والكسكسي على قائمة اليونيسكو يمثل مناسبة هامة للترويج للوجهة التونسية:

تسجيل طرق الصيد بالشرفية بجزر قرقنة والكسكسي على قائمة اليونيسكو يمثل مناسبة هامة للترويج للوجهة التونسية:

تم مساء اليوم، الأربعاء 13 جانفي 2021 بمدينة الثقافة، تنظيم يوم ترويجي بمناسبة تسجيل طرق الصيد بالشرفية بجزيرة قرقنة وأكلة الكسكسي، المعارف والمهارات والممارسات المرتبطة بإنتاجه واستهلاكه، على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية بمنظمة اليونيسكو، وذلك بإشراف وزير السياحة ووزير الشؤون الثقافية بالنيابة السيد الحبيب عمار بحضور وزير الشؤون الاجتماعية السيد محمد الطرابلسي ووالي تونس السيد الشاذلي بوعلاق والسفير المندوب الدائم للجمهورية التونسية لدى اليونيسكو السيد غازي الغرايري ومديرة إدارة الثقافة وبرامج حماية التراث بالألكسو السيدة حياة قطاط وممثلين عن سفارات كل من الجزائر والمغرب وموريتانيا.

وأشار السيد الحبيب عمار، ضمن كلمة ألقاها بالمناسبة، إلى أن إدارج هذين العنصرين ضمن قائمة اليونسكو يمثل مناسبة هامة لإبراز ثقافة كاملة بالنسبة للأكلة الشعبية الكسكسي تشترك فيها شعوب الدول المغاربية الشقيقة – الجزائر وليبيا والمغرب وموريتانيا وتونس وأن الصيد بالشرفية يعبر عن تاريخ جهة كاملة، قرقنة، وهو فرصة لإظهار هذا الموروث الذي يحظى باهتمام كبير من عديد الزوار.

وأكد الوزير بأن هذا التسجيل ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي اللامادي للإنسانية بمنظمة اليونيسكو، إضافة إلى “خزف سجنان” و”النخيل”، سيساهم في تدعيم الترويج للوجهة التونسية باعتبار أن هناك نوعية جديدة من السياح ذات قدرة انفاق عالية تبحث عن مثل هذه المقومات التراثية والثقافية وكذلك التاريخية مشيرا إلى أن بلادنا يمكن أن تكون وجهة للسياحة الثقافية بامتياز باعتبار مختلف جهات الجمهورية تزخر بمثل هذا الموروث الثقافي والتاريخي.

ويذكر أنه تم، بهذه المناسبة، تنظيم معرض صور فوتوغرافية مصغر يوثق لعملية ممارسة الصيد بالشرفية في جزيرة قرقنة بالإضافة إلى عرض شريطين وثائقيين حول عنصر الكسكسي المعارف والمهارات والعادات وعنصر الصيد بالشرفية المسجلين على قائمة التراث العالمي اللامادي لليونيسكو بالإضافة إلى تكريم ثلة من المشاركين في إعداد ملفات التسجيل.