رمان تونس للصحة ضمان:

رمان تونس للصحة ضمان:

أصبح الرمّان موضوع برنامج تثمين وترويج نظرا لأهميته للعديد من المناطق في تونس، ولكن أيضًا لخصائصه ومزاياه الخاصة لتطوير تسويقه في السوق المحلية والخارجية.
انطلق هذا البرنامج ببادرة من وزارة الفلاحة، والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري و المجمع المهني المشترك للغلال و مركز النهوض بالصادرات وبدعم من مشروع PAMPAT2 (برنامج النفاذ المنتجات الغذائية الفلاحية و المحلية إلى الأسواق) بتمويل من كتابة الدولة للاقتصاد السويسرية – SECO و بتنفيذ منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية – اليونيدو، التي أطلقت خطة عمل مدتها خمس سنوات مخصصة لقطاع الرمان.
وفي هذا السياق بدأت الحملة الإعلامية التي انطلقت للتعريف بإمكانيات تونس في مجال إنتاج الرمان ولتعزيز صورة هذه الثمرة بين المستهلكين، مؤكدة على فوائدها الصحية.
يتم جني ثمرة الرمان منذ آلاف السنين حول حوض البحر الأبيض المتوسط، وهي موجودة في تونس منذ العصر الفينيقي على الأقل، كما تمثل بالنسبة لبعض المناطق دعامة للاقتصاد المحلي على غرار جهة قابس، حيث تم تثبيت العلامة التجارية لهذه الثمرة منذ سنة 2009، أو في مدينة تستور والقيروان حيث يتم إنتاج العديد من الأصناف.
وتقول السيدة درصاف بن أحمد من الإدارة العامة للإنتاج الفلاحي بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري: “تغطي زراعة الرمان مساحة إجمالية تبلغ 14000 هكتار بإنتاج يقارب 100 ألف طن سنويا. أما ولاية قابس فتخصص 3000 هكتار في الواحات، بينما تخصص ولاية القيروان 2340 هكتاراً وولاية باجة 1500 هكتار. أما باقي المساحات المزروعة فهي مقسمة بين ولايات سوسة وأريانة ونابل وبن عروس والمهدية.”
سجلت صادرات الرمان التونسية نموا كبيرا وتضاعفت خلال السنوات الأربع الأخيرة. ومع ذلك، لا يزال معدل التصدير منخفضًا ويمثل أقل من 10٪ من الإنتاج. بالإضافة إلى ذلك، فإن أسواق التصدير قليلة التنوع. تستوعب ليبيا بالفعل أكثر من 85٪ من الصادرات ولكي تحسن تونس مكانتها الدولية، يتعين على القطاع أن يصبح أكثر تنافسية على مستوى الإنتاجية واللوجستيك ومعايير الجودة والتسويق.
كما توجد طريقة أخرى لتثمين الرمان التونسي والتي تكمن في التحويل. أصبح هذا الغذاء الفائق مكونًا شائعًا لصنع العصائر والمشروبات والمربى والعديد من المنتجات الأخرى. يستخدم زيت بذور الرمان ومسحوق الرمان أيضًا في العديد من المكملات الغذائية ومنتجات التجميل. ونسجل حاضرا عددا محدود الشركات التحويل في تونس، لكن من المقرر أن يزداد عددها في ضوء الطلب الدولي الكبير على منتجات الرمان.
لتوعية ممثلي القطاع بفرص التنويع والنفاذ إلى الأسواق، تم تنظيم ورشات عمل كجزء من مشروع PAMPATبالتعاون مع الإدارة العامة للإنتاج الفلاحي والمجمع المهني المشترك للغلال ومركز النهوض بالصادرات وبحضور الفاعلين بالقطاع. وبهذه المناسبة، تم عرض النتائج الرئيسية الناتجة li دراسات السوق، لا سيما فيما يتعلق الأسواق الواعدة والتمشي لضمان النفاذ إلى هذه الأسواق. يمكن لعصير وشراب الرمان التونسي أن يتواجد في ألمانيا وهولندا والمملكة المتحدة وفرنسا، في حين أن الرمان التونسي يمكن أن يجد مكانه في السوق الروسية والبريطانية والهولندية، شريطة أن نعتمد مقاربة الجودة. إذا تم اتباع طرق التثمين والتنويع المختلفة بطريقة إستراتيجية ومتكامل، ليصبح لقطاع الرمان مستقبلا واعدا.
بالإضافة إلى ذلك، يتم تنفيذ العديد من المبادرات لتحسين تسويق الرمان في السوق المحلية. وبالتالي، في إطار دعم المجمع المهني المشترك للغلال والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري للفلاحين في القطاع، تم مؤخرا توقيع اتفاقية مع الجهات الفاعلة في قطاع التوزيع بالجملة لتسويق الرمان بشروط تضمن للمنتجين هامش ربح كبير وتمكّن المستهلكين التونسيين أيضًا من الاستفادة من الأسعار التنافسية.
أوضحت السيدة نجاح بن عمار، رئيسة مصلحة بالمجمع المهني المشترك للغلال قائلة: “الهدف من هذه الاتفاقية هو الترويج للمنتج التونسي من خلال قنوات التوزيع التي تحترم الجودة وتحافظ عليها مع مراعاة دخل الفلاح. والقدرة الشرائية للمستهلك. وفي الوقت نفسه، نسعى جاهدين للترويج لمنتجاتنا في السوق العالمية من خلال المشاركة في المعارض والصالونات الدولية ودعم المصدرين.”
أما السيدة إيناس نقارة، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، فتؤكد أن: “اتفاقية الشراكة الموقعة مع مسالك التوزيع على نطاق واسع ستتيح تثقيف المستهلكين حول جودة المنتج الذي يستهلكونه وتوجيههم بشكل أفضل في اختياراتهم الشرائية. كما أنها تجعل من الممكن القضاء على شبكة الوسطاء وتجسيد سياسة “من المنتج إلى المستهلك”. “كما تريد المسؤولة التأكيد على” دور مشروع PAMPAT الذي يكتسب دعمه أهمية كبيرة، خاصة وأنه سيساهم في الإصلاح الشامل المخطط له لقطاع الرمان، مع العلم أنه يتعلق بثمرة يمكن تخزينها لفترة طويلة من خلال التحويل. واختتمت قائلة: “ومن هنا تأتي أهمية دعم المنتجين لتطوير منتجات جديدة وتلبية متطلبات الأسواق من حيث الجودة و.”
وبالتالي، فإن إنشاء العديد من تعاونيات الخدمات الفلاحية، ولا سيما في تستور وقابس، ساهم بشكل كبير في إعادة تنظيم القطاع وإعادة تجميع الفلاحين، بدعم دائم من المجمع المهني المشترك للغلال والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري.
وبحسب رضوان الشويحي، رئيس الشركة التعاونية للخدمات الفلاحية بتستور، مكنت الشركة القطاع من إحداث نقلة نوعية من خلال الإشراف والدعم المقدمين للفلاحين، وكذلك التدريب ونشر المعلومات حول أحدث التحسينات وتقنيات الإنتاج.
كما شجعت هذه المبادرات المختلفة لصالح قطاع الرمان أصحاب الصناعات التحويلية على المضي قدمًا وتدعيم روابطهم مع منتجي الرمان. وفي هطا الإطار، تشهد شركة AgrolineDermafig على خبرتها من حيث تثمين هذه الثمرة. وقال رئيسها، محمد علي الباهي، المقيم بالولايات المتحدة: “تتمتع ثمرة الرمان بصفات استثنائية وتمثل فرصة عظيمة لأنشطتنا. تفتح هذه الثمرة العديد من التطبيقات، سواء على مستوى الصناعات الغذائية، في شكل مربى أو خل أو عصير، وفي مجال مستحضرات التجميل والشبه الطبي نظرًا لتكوينها وصفاتها. “
واقتنع المشغلون، وكذلك الهياكل الشريكة بالإمكانيات التي يوفرها قطاع الرمان. كما ستسمح خطة العمل الطموحة التي تم وضعها بالتأكيد لجميع الأطراف الفاعلة بالتموقع في السوق بشكل أفضل واكتساب مزايا تنافسية أكبر.