قريبا….عرض فرجوي موسيقي ضخم بعنوان “جميلة والوحش” للمخرجة الشابة سناء الأيوبي في المسارح و المهرجانات الكبرى:

قريبا….عرض فرجوي موسيقي ضخم بعنوان “جميلة والوحش” للمخرجة الشابة سناء الأيوبي في المسارح و المهرجانات الكبرى:

جميلة والوحش هو عرض مسرحي موسيقي فرجوي ضخم من انتاج شركة ماب برود بالشراكة مع وزارة الشؤون الثقافية و شركة بودا برود والمدرسة العالمية للموضة &Esmod& التي قامت بتصميم و صنع أكثر من أربعة و خمسين لباس للعرض بأقمشة ذات جودة عالية و ألوان رائعة .

يشارك في تجسيد لوحات العرض اثنى عشر راقصا وراقصة وثلاثة عشر ممثلا و يضم العرض أكثر من ستة عشر أغنية قام بتلحينها الملحن &قيس المليتي& , و أكثر من أربعة عشر ديكورات قام &بسام بن زينب بتصميمها و صنعها خصيصا للعرض و قامت المدرسة الكندية Collège Lasalle  بتصميم المعلقة الاشهارية أما عن اللوحات الراقصة ستبدأ قريبا بالتحضيرات في قاعة     «  Urban «  dance بالمرسى مع الكوريغراف &علاء زرافي& و كما ساهمت أيضا شذى بالحاج مبارك في التدقيق اللغوى لنص المسرحية و الأغاني . و قامت الشركة العالمية لانتاج مستحضرات التجميل « Mahassen » بتوفير كل ما يلزم من مستحضرات و مواد تجميل , و قامت شركة « Joliesse chaussure » بتوفير أكثر من ثلاثين حذاء للراقصين و الممثلين.

أكدت مؤلفة و مخرجة العرض سناء الأيوبي و المنتج يوسف بوعجاجة أن شركة MAP Production وبعد عرضها الموسيقي الغنائي الأول في تونس &الحورية الصغيرة ميار& ونجاحه في استقطاب الجماهير من شريحتي الأطفال والكهول باعتباره مصنفا في خانة العروض العائلية وبعد جولة كبرى ناجحة و تكريمات من عدة مهرجانات ، قررنا مواصلة السير في ذات النهج الإبداعي وهو إنتاج المسرحيات الموسيقية الضخمة فكان الاتفاق على إنتاج مسرحية جميلة والوحش.

وشدد يوسف بوعجاجة منتج العرض على تأثر الاستعدادات و التحضيرات بظروف الحجر الصحي بعد انتشار فيروس كورونا وتعطل نسق الإنتاج، لكنه بين أن الفريق واصل العمل بنسق متواصل واشتغل على هذا العرض الفرجوي حتى يكون كاملا ومتكاملا بعد رجوع الحياة الى مجراها الطبيعي .

وقالت سناء الأيوبي أن المسرح سيكون أفضل متنفس خصوصا بعد الحجر الصحي للتخلص من تداعيات كورونا ولمواجهة ضغوط الحياة بالفن، فالمسرحية هي دعوة للإقبال على الحياة إذ تجمع بين الموسيقى والغناء والرقص وبين التقنيات البصرية المتطورة مثل المابينغ فيديو و الفيديو الثلاثي الأبعاد مع توضيف تقنيات آلية لتحريك الديكور و الأكسسوارات .

وتضيف سناء الأيوبي:&لقد قمنا بإجراء بعض التغييرات على الأحداث والشخوص لإضفاء روح جديدة ولمزيد التشويق، كما قمنا بإعداد ديكورات تمزج بين الواقع والخيال بمساعدة الإبهار المشهدي لنحمل المشاهد لعالم جديد من قصة جميلة والوحش يراه بتقنيات وبتفاصيل جديدة وممتعة.

أما عن القصة فتوضح سناء الأيوبي: &بطلة الحكاية جميلة ستحملنا برحلة شيقة بين عالمين مختلفين عالم الواقع و المتمثل في قريتها وعالم الخيال والمتمثل في قصر الوحش المليء بالعديد من الغرائب و العجائب, و بطريقة طريفة مزجنا بين الشخوص والعرائس إذ تتوالى اللوحات الاستعراضية الراقصة ويتغير الديكور بطريقة ممتعة وسهلة لرسم لوحة فنية فريدة بألحان كُتبت خصيصا لهذا العمل. 

عرض جميلة والوحش هو عرض بمواصفات عالمية يبرز قيمة المسرح ويفجر جماليات الركح في فن المسرح سيكون على موعد مع قاعات العرض قريبا و سينطلق من مدينة الثقافة بتونس العاصمة و من ثم المسرح البلدي و كما سيجوب الفعاليات و التظاهرات الثقافية و المهرجانات لسنة 2021.

رابط للتحضيرات الأخيرة قبل العرض :