بمناسبة اليوم العالمي لليوقا:سفير الهند بتونس يكتب مقالا بعنوان”اليوقا: هبة الهند للإنسانيّة”:

بمناسبة اليوم العالمي لليوقا:سفير الهند بتونس يكتب مقالا بعنوان”اليوقا: هبة الهند للإنسانيّة”:

*ما هو القاسم المشترك ؟بينمادونا،جنيفرأنيستون،كيمكارداشيان،بريتنيسبيرز،ميليسيروس،

هاليبيري،ليديغاغا،جولياروبرتس،ديميمور،روبرتدونيالابن،ديفيدبيكهام،

جوستينتيمبرليكوستينغ؟

إنّه الشهرة والوسامة وذياع الصّيت والإيمانباليوغا. ولم تكتسب اليوغا شعبيتها في جميع أنحاء العالم من أجلما تكسبه من” قدرة على التحمّل” فقط ولكن أيضا من أجل تأثيراتها العلاجية والمهدئة. واعترافاً منها بمنافعها الصحية الشاملة، أعلنت الأمم المتحدة عام 2015 الحادي والعشرين من جوان/يونيو “يوما دوليّا لليوغا”. واقترح رئيس الوزراء نارندرا مودي هذه الفكرة لأول مرة في الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2014. وقد جاء في الكلمة التي ألقاها: “إن اليوغا هبة منا لتقاليد الهندية القديمة لا تقدر بثمن. فهي تجسد الوحدة بين العقل والجسد؛ والفكر والفعل ؛وضبط النفس وتحقيق الذات ؛وهي مقاربة شاملة تجمع بين الصحة والرفاه.
إنّ الأمر لا يقتصر على القيام بالتمارين بل هو اكتشاف الشعور بالانسجام، ومنخلا لتغيير نمط حياتنا وخلق الوعي،فإن هذا الأمر منشأنه أن يساعد على تحقيق الرفاهية.


فلنعمل سويّا من أجل نبني معا لميلليوغا”.ويتزامن هذااليوم في السنة فينصف الكرة الأرضية الشمالي (الأقصرفينصف الكرةالجنوبي)،وهو يوم يحظى بأهمية خاصة فيأجزاء كثيرة من العالم.
اشتقّت كلمة “يوغا” من الجذر السنسكريتي “yuj” الذي يعني الاتحاد، من أجل توحيد، توجيه وتركيزالانتباه لدى المرء. أصبحت اليوغا، وهي فن وعلم قديم، أحد أشكال الطب الجسدي الذهني الذي يدمج بين المكونات الجسدية والعقلية والروحية للفرد لتحسين صحّته، لا سيما في مجال الأمراض المرتبطة بالتوتر.يمكن لليوغا أن تقلل من إفراز الكورتيزول، وهو هرمونالإجهاد الأساسي. كما تقوّي اليوغا العضلات وتساعد القلب من خلال خفض ضغط الدم ومعدل النبض، وتخفّف من الإجهاد وتساعد على عملية الاسترخاء وتنمّي في الإنسان عادات الأكل الصحية. يعني كلّ ذلك تحسين نوعية الحياة من خلال النوم بشكل أفضل والحد من الأعراض التي قد تؤدي إلى المرض والألم المزمن.بالإضافة إلى كل هذه المزايا الصحية البدنية والعقلية، فإن اليوغا هي أيضًا أداة تصل بين الشخص والجانب الروحاني فيه من خلال التأمل والتركيز. وهناك علاقة لا جدال فيها بين الصحة البدنية والعقلية للشخص عامّة وبين السلام والسكينة الداخلي ّباعتبارهما الغاية التي قامت اليوغا من أجلها.
بالنسبة إلى هواة العلوم، الذين يبحثون عن طابع البحث العلمي في كل نشاط، فإنّ السؤال بالنسبة إليهم هو هل تمّ إثبات اليوغا علميًا؟ والجواب هو نعم بكلّ تأكيد. فقد أثبتت الدراسات الرئيسية التي أجرتها المجلات الطبية المرموقة مثل لانسيت، والمجلة الطبية البريطانية، ومجلّة الكلية الأمريكية لأمراض القلب، ومجلّة علم الأورام السريري، وحوليات الطب الباطني، وغيرها من المنشورات، فوائد اليوغا. وأظهرت هذه الدراسات أن اليوغا تزيد من المرونة والقوة وتحسن القدرة الحيوية والتنفّس، وتحسن صحة القلب وتحدّ من الإجهاد والالتهاباتوتزيد من طول العمر مع أداء منتظم.

أصول اليوغا: كان باتانجاليأول من وصف فلسفة اليوجا وممارستها وذلك في نصه الكلاسيكي، اليوغاسوتراس الذي ظهر في القرن الخامس قبل الميلاد. أما اليوم، فإنّ الناس لا يتعرّفون على اليوغا إلا من خلال الوضعيات اليوغية – الأساناس، وهي ممارسة اليوغا الجسدية، ولكن الأساناسليست سوى جانب من جوانب اليوغا. وتشمل المكونات الأخرى التنفس الواعي، والتأمل، وأسلوب الحياة، وتغييرات النظام الغذائي. منذ عام 2015 ، وفي 21 جوان/ يونيو من كل عام، تقيم السفارات والبعثات الهندية في جميع أنحاء العالم احتفالات باليوم الدولي لليوغا بمشاركة ضخمة ومتحمسة. ونحن نؤمن بشدة بأن “اليوغا هي رحلة الذات، عبر الذات، إلى الذات”، وبالتالي فإنّه من المفترض أن تكون مشتركةبين الجميع.


اليوغا في العالم العربي: شهد العالم العربي والإسلامي نموًا هائلاً لدروس اليوغا، فضلاً عن البرامج التدريبية عبر الإنترنت ومقاطع الفيديو. وأصبحت المملكة العربية السعودية تعترف باليوغا كرياضة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2017. وفي مارس/ آذار 2018، حازت نوف المروعي، أول مدربة يوغا معتمدة في المملكة العربية السعودية، على جائزة بادما شري، وهي رابع أعلى جائزة مدنية في الهند. وقد أسندت الجائزة لهذه المدرّبة، باعثة مؤسسة اليوجا العربية في المملكة العربية السعودية، تقديرا لجهودها الرامية إلى تعميم اليوغا في المملكة والاعتراف بها كنشاط رياضي. واليوم، يقوم العديد من الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم العربي بتعليم اليوغا حتى باللغة العربية (يوغا بالعربي) ويتمّ الكثير من هذا النشاط على الأنترنت.
رحبت تونس باليوغا. وقد نظمت السفارة أكثر من 100 حدث في مختلف أنحاء البلاد بالتعاون مع عدة منظمات وجمعيات. وتُقام دروس يوغا يومية في حديقة البلفيدير وفي نوادي الشباب المختلفة.
وتلقت السفارة طلبات من عدة نوادي شبابية وولايات تطلب فيها تنظيم دروس في اليوغا. وقد تلقى أكثر من 10 مواطنين تونسيين تدريباً في مجال اليوغا في الهند.

وعقدت السفارة الآن شراكة مع التلفزة الوطنية من أجل تقديم عرض يوغا يومي على الهواء لتعزيز الصحة وبناء المناعة والمساعدة في وصول اليوغا إلى كل منزل.


وفي ظلّ جائحة كورونا التي نمرّ بها،أصبحت مواطن الضعف والهشاشة في الحياة البشرية بادية للعيان بكل وضوح. وكلّ ما يهم الآن هو أنّ صلابتنا الداخلية وحصانتنا وممارستنا اليوغا بشكل منتظم ستكون قادرة على مساعدتنا في هذا المجال. وأنا أحث الجميع بشدّة على الشروع في ممارسة اليوغا. وصدق من قال: “ليست المسألة أن تكون جيّدا في أمر ما، بل أن تكون جيّدا مع نفسك”، حتى وإن كنّا مبتدئين، فإنّ اليوغا يمكن أن تساعدنا في اكتشاف قوتنا الداخلية والتصرّف بشكل سليم مع ذواتنا.