Latest Update

”ألستوم تونس” تنضمّ إلى جهود مكافحة فيروس كوفيد-19 تونس:

”ألستوم تونس” تنضمّ إلى جهود مكافحة فيروس كوفيد-19 تونس:

 التزمت مجموعة ”ألستوم” Alstom أمام الأزمة الصحيّة العالميّة بالمساهمة في مكافحة آثار جائحة فيروس كوفيد-19. وبادرت شركة “ألستوم” تونس في هذا الإطار بحملة تبرّعات بأجهزة ومعدّات تعقيم وبتوزيع إعانات غذائيّة ببنزرت وتونس.


وبشراكة مع جمعيّتي بنزرت 2050 والجمعيّة التّونسيّة للمدن الذكيّة، منحت “ألستوم” تونس محطّتين لتعقيم السيّارات وأماكن الفرز في إطار إعداد مسلك خاصّ للمصابين بالكوفيد ببهو الاستقبال بمستشفى الحبيب بوقطفة ببنزرت وبمستشفى منزل بورقيبة. ويأتي هذا النّشاط التّضامني كتعبيرعن الامتنان والمساندة لهياكل وأعوان الصّحة في مواجهتها للجائحة.   
كما أطلقت شركة “ألستوم” تونس حملة إعانات إنسانيّة لقرابة 60 عائلة تأثّرت بتداعيات الأزمة الصحّية. 
“أمام التحديّات العديدة الّتي تفرضها الأزمة الصحيّة والإنسانيّة، نحن مقتنعون بأنّ التّضامن والتّماسك هما مفتاح النّجاح. وبقدرتنا المتواضعة نسعى للمساهمة في جهود مكافحة هذه الجائحة” ذلك ما صرّحت به السّيدة فرجيني بوفري، المديرة العامّة لمؤسّسة “ألستوم” تونس.  يذكر أنّ العديد من مبادرات المسؤوليّة الإجتماعيّة انطلقت بصفة عفويّة من قبل موظّفي ومواقع “ألستوم” عبر العالم عبّرت عن روح تضامنيّة دوليّة وحرفيّة في مواجهة أزمة غير مسبوقة. متّحدون جميعا ضدّ الكوفيد-19.  


*نبذة عن شركة ألستوم:

تعد ألستوم جهة مطوِرة للتنقل المستدام حيث تقوم بتطوير وتسويق أنظمة ومعدات وخدمات لقطاع النقل. 

وتقدم ألستوم سلسلة كاملة من الحلول (تشمل القطارات فائقة السرعة وخطوط المترو والترام والحافلات الكهربائية) وحلول للركاب وخدمات أخرى بناء على الطلب كالصيانة والتحديث إلى جانب حلول البنية التحتية وأنظمة إشارات وحلول رقمية لعمليات التنقل. تعد ألستوم جهة رائدة عالمياً في مجال أنظمة النقل المتكاملة. وفي العام المالي 2018 – 2019 حققت ألستوم مبيعات بلغت 8.1 مليار يورو مع تسجيل طلبات بقيمة 12.1 مليار يورو.هذا ويقع مقر ألستوم في باريس وهي متواجدة في أكثر من ستين دولة ويعمل لديها 34.500 شخص.www.alstom.com