المنستير: ورشة عمل بعنوان”التخطيط المجتمعي بالسيجومي”بمشاركة 15 شاب بالمنطقة وممثلين لهياكل الدولة:

المنستير: ورشة عمل بعنوان”التخطيط المجتمعي بالسيجومي”بمشاركة 15 شاب بالمنطقة وممثلين لهياكل الدولة:

انعقدت بالمنستير ورشة عمل امتدت على مدى ثلاثة ايام بعنوان “التخطيط المجتمعي بالسيجومي” نظمه المعهد الدولي للإنماء الإنساني IDH بدعم من رئاسة الحكومة و بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية في إطار تنفيذ برنامج “معاً” والذي تنفذه منظمة صحة الأسرة الدولية FHI360 و يهدف الى تعزيز قدرات المجتمعات المحلية للتعامل والحد من عوامل الهشاشة ودعم التماسك الاجتماعي والصمود والتعافي المجتمعي ،ويتم إنجازه في مجتمع محلي في 15 ولاية بالجمهورية التونسية.

وشارك في هذه الورشة ممثلين لهياكل الدولة و القطاعين العام و الخاص و المجتمع المدني و 15 شاب من منطقة السيجومي .
تهدف الورشة إلى تشريك الفاعلين المحليين بمنطقة السيجومي قصد تحديد توجهات مشتركة تدعم أسس التعاون بين جميع الأطراف المتدخلة في المنطقة لدعم التماسك الاجتماعي والمرونة المجتمعية ، كما تسعى الورشة الى حشد الموارد المتاحة من القطاعين العام والخاص لبناء أساس مستدام للتماسك المجتمعي على المستويين المحلي والوطني.

*لمحة عن المعهد الدولي للانماء الانسانيIDH :

تأسس المعهد الدولي للانماء الانساني IDH في سنة 2013 وتعنى المنظمة ببناء السلام ومجابهة التطرف العنيف عبر ورشات توعوية وقائية، كما يولي المعهد الاولوية في انشطتة لجمهور الشباب والنساء.
و من أهم برامجه برنامج Women and Youth 4Peace ويقوم في اطار نفس السياق لكن مع مستفيدين جدد على تحديد وبناء القدرات لحوالي 500 امرأة و500 شاب في منع التطرف العنيف ، كما يهدف المهعد الدولي للانماء الانساني الى تدعيم دور المرأة والشباب في بناء السلام و الامن من خلال مشاركتها في صنع القرار.

*لمحة عن برنامج “معا”:

يهدف مشروع “معاً” إلى تعزيز قدرة المجتمعات المحليّة التونسيّة على مواجهة التحدّيات السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصادّية التي تعترضها وتحديد الفرص والموارد الممكنة لذلك، من خلال:

-دعم التماسك المجتمعي المحلي
-معالجة مواضع الهشاشة المجتمعيّة
-استدامة النموذج من قبل الشركاء التونسيّين
يسعى مشروع معاً إلى:

-تمكين فئات الشباب والكهول والنّساء من تحديد مواضيع الهشاشة في مجتمعاتهم المحليّة والعمل على معالجتها
-دعم المؤسّسات المحليّة ومُسدي الخدمات المجتمعيّة والفاعلين في المجتمع المدني وتشريكهم
-الإعتماد على آليّات الإرشاد و التوجيه بين الأقران و إستغلال شبكات الإتصال و التواصل الإجتماعي لتشريك الشباب
-تحفيز الموارد المتاحة من القطاعين العامّ والخاصّ لبناء أساس مستدام للتماسك المجتمعي على المستويين المحلّي والوطني.

*لمحة عن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية “USAID”:

هي وكالة تابعة لحكومة الولايات المتحدة الفيدرالية وهي مسؤولة في المقام الأول عن إدارة المساعدات الخارجية المقدمة للمدنيين.
أسس الرئيس “جون كينيدي” الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID عام 1961 بأمر إداري لتنفيذ برامج المساعدات التنموية في المناطق بموجب قانون المساعدات الخارجية عمل الكونغرس على تحديث التفويض من خلال عدد من قوانين الاعتماد المالي السنوية وتشريعات أخرى،و على الرغم من كون الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID إحدى وكالات الحكومة الأمريكية المستقلة من الناحية الفنية، إلا أنها تخضع لتوجيهات السياسة الخارجية لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية ووزير خارجية الولايات المتحدة ومجلس الأمن القومي.
يعمل مدير الوكالة ضمن توجيهات السياسة الخارجية وصلاحيات وزير الخارجية. تسعى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إلى مساعدة الشعوب التي تعاني لتحسين ظروف معيشتهم وللتعافي من الكوارث أو تلك الشعوب التي تكافح للعيش في دول حرة وديمقراطية.
حددت الوكالة أهدافها والتي تتضمن توفير المساعدة الاقتصادية والتنموية والإنسانية حول العالم لدعم تنفيذ السياسات الخارجية للولايات المتحدة”. تعمل الوكالة في أفريقيا وآسيا والشرق الأدنى وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وأوروبا وأوراسيا.

تمتلك USAID قدرة مميزة على إدارة برامج التنمية في الدول ذات الدخل المنخفض من خلال شبكتها من البعثات المقيمة اللامركزية، وبذا أصبحت الوكالة ضرورية لإدارة برامج الحكومة الأمريكية في الدول منخفضة الدخل ،وتخدم هذه البرامج طائفة من الأهداف منها:

-الإغاثة في حالة الكوارث
-الإغاثة في حالات الفقر
-التعاون التقني في قضايا عالمية
-مصالح الولايات المتحدة الثنائية
-التنمية الاقتصادية والاجتماعية
-البيئة