رئاسة الجمهورية بالتعاون مع مركز جينيف لحوكمة قطاع الأمن DCAF و بمشاركة وزارة التعليم العالي تنظم ندوة دولية حول” الإنتقال الرقمي: بين الإقتصادي والإجتماعي والأمني وإسهام التكوين والبحث والإبتكار”:

رئاسة الجمهورية بالتعاون مع مركز جينيف لحوكمة قطاع الأمن DCAF و بمشاركة وزارة التعليم العالي تنظم ندوة دولية حول” الإنتقال الرقمي: بين الإقتصادي والإجتماعي والأمني وإسهام التكوين والبحث والإبتكار”:

نظمت رئاسة الجمهورية بمشاركة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبالتعاون مع “مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن DCAF ” ندوة دولية حول ” الإنتقال الرقمي: بين الإقتصادي والإجتماعي والأمني وإسهام التكوين والبحث والإبتكار”بالعاصمة ،وشهدت الندوة حضور ممثلين عن مختلف الوزارات المعنية بموضوع الندوة وجامعيين وباحثين في القطاع العام والخاص من أصحاب المؤسّسات وممثلين عن المجتمع المدني، و تم التعرض في الفترة الصباحية من أشغال الندوة إلى ثلاثة محاور، “العرض في مجال التكوين والبحث” و “إسهام الجالية العلمية والكفاءات بالخارج” و “نحو استراتيجية وطنيّة للإنتقال الرّقمي”.

و أشرف على افتتاح الندوة السيد سليم خلبوس وزير التعليم العالي والبحث العلمي رفقة كل من الاميرال كمال عكروت، المستشار الأول لدى رئيس الجمهورية المكلف بالأمن القومي والسيد هشام اللومي نائب رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية و السيد ستافان بوشمايار Stephan Buchmayer رئيس مكتب DCAF بتونس.

و اكد وزير التعليم العالي و البحث العلمي في كلمته ،ان هنالك حاجة ملحة لإيجاد حلول تقنية مجددة في المجال الأمني والأمن السيبرني، وتغعيل الانتقال الرقمي في المجال الاقتصادي والاجتماعي عموماً ،كما أشار ان منظومة التعليم العالي والبحث العلمي دورُُ مهمُُ في هذا المجال ولم تعد الوزارة هيكلا ذَا صبغة اجتماعية يقتصر دوره على تكوين الاطارات بل لها مهمة اقتصادية بامتياز بمساهمتها في التجديد وخلق الثروة ودفع الاقتصاد بتوفير موارد بشرية ملائمة لحاجيات البلاد ومعرفة متجددة لكل الفاعلين حسب الأولويات الوطنية.