Latest Update

من أجل حماية المسار الديمقراطي من الظواهر الشعبوية دون خرق الدستور:

من أجل حماية المسار الديمقراطي من الظواهر الشعبوية دون خرق الدستور:

على اثر مصادقة مجلس نواب الشعب على القانون الانتخابي المعدل المقترح من طرف الحكومة وحزامها السياسي والمدعوم من قبل بعض الأطراف المعارضة، يعبر تحالف “تونس أخرى” عن رفضه لهذه المناورة السياسوية التي تخرق الدستور وتضرب بعرض الحائط الاخلاق السياسية والمعايير والاعراف التي تنص على عدم تغيير الإطار المنظم للعملية الانتخابية قبيل الانتخابات بفترة قصيرة. ويعتبر أن الهدف الحقيقي من التنقيحات المدرجة ليس حماية المسار الديموقراطي من الظواهر الشعبوية بقدر ما هو حماية التحالف الحاكم ومصالحه وحظوظه في الفوز في الانتخابات القادمة.

وتعتبر “تونس أخرى” أنه من واجب الدولة والهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهايكا التصدي للظواهر الشعبوية وللسلوكيات المنحرفة من مثل استغلال العمل الجمعياتي والخيري أو الدعاية الإعلامية المتواصلة بشكل غير قانوني ولا اخلاقي من أجل التأثير على العملية الانتخابية أو استعمال المال السياسي الفاسد لشراء الذمم، وذلك عبر تكثيف الرقابة والتدقيق وتفعيل المنظومة القانونية الرادعة للتجاوزات، دون الحاجة للاقدام على أي عمل غير دستوري ولا قانوني ولا أخلاقي.

من ناحية أخرى، تعبر “تونس أخرى” عن رفضها الصارم للدعوات المتزايدة لتأجيل الانتخابات، وتعتبرها مناورات لخدمة مصالح ضيقة لجهات لا تؤمن بالديمقراطية وبالتداول على السلطة الا اذا كانت تخدم مصالحها.

وتشدد على الضرورة القصوى لتوفير كل شروط نزاهة وشفافية العملية الانتخابية حفاظا على المسار الديمقراطي والسلم الأهلية.