Latest Update

ملتقى الأعمال التونسي السعودي يستعرض الفرص الواعدة لدفع الاستثمار والشراكة:

ملتقى الأعمال التونسي السعودي يستعرض الفرص الواعدة لدفع الاستثمار والشراكة:

انعقد بمجلس الغرف السعودية يوم 28 أفريل الجاري وعلى هامش اللجنة المشتركة التونسية-السعودية الملتئمة بالرياض، ملتقى الأعمال التونسي السعودي ، وذلك بحضور وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي السيد زياد العذاري ومحافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية الدكتور عبد الرحمان الحربي وعدد من رجال الأعمال من تونس والمملكة العربية السعودية وسفيري البلدين.   

وبين الوزير خلال مداخلته أن هذا الملتقى يعد الرابع خلال فترة وجيزة، الأمر الذي يؤكد الديناميكية التي تميز العلاقات الثنائية وتطورها وذلك بفضل الإرادة السياسية في أعلى مستوى، التي تحدو الجانبين وكذلك حماس قطاعي الأعمال والاستثمار في كل من تونس والمملكة، معربا عن أمله في أن تشهد الاستثمارات السعودية في تونس قفزة نوعية في المدى القريب والمتوسط، مؤكدا في هذا السياق الاستعداد لتقديم كل الدعم والمساندة للمستثمرين وأصحاب الأعمال السعوديين ومرافقتهم في إنجاز مشاريعهم في أفضل الظروف.

وتم خلال الملتقى تقديم عروض، تناولت بالخصوص التعريف بمناخ وفرص الاستثمار في تونس والحوافز والتسهيلات التي جاءت في القانون الجديد لتحسين مناخ الاستثمار، بالإضافة إلى الفرص المتوفرة في عديد القطاعات الواعدة التي سجلت فيها تونس نجاحات من ذلك بالخصوص، قطاع تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي والنسيج والفلاحة وغيرها، هذا فضلا عن الفرص والمشاريع المتاحة للانجاز في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

كما تم التعرض إلى مميزات تونس كموقع للاستثمار المجدي والشراكة المثمرة من ذلك كفاءة الموارد البشرية وتوفر البنية التحتية واللوجستية الضرورية والموقع الجغرافي الاستراتيجي الذي يجعل من تونس منصة ملائمة لتطوير الأنشطة الاقتصادية وتوسيعها نحو فضاءت واعدة وخاصة منها الفضاء الإفريقي، ودعا الوزير رجال الأعمال السعوديين الحاضرين إلى المشاركة في منتدى تونس للاستثمار المزمع انعقاده في شهر جوان القادم والتعرف عن كثب على الفرص الحقيقية المتاحة للاستثمار وبعث المشاريع المشتركة.

 هذا، وقام الوزير بزيارة إلى شركة “سابك” السعودية وهي من كبرى الشركات على المستوى العالمي في مجال الصناعات الكيميائية، لها 64 مصنعا في 50 دولة في العالم.

وكانت الزيارة فرصة تعرف خلالها الوزير على نشاط الشركة وبرامجها الاستثمارية، داعيا القائمين عليها للاطلاع على ما يتوفر في تونس من مميزات وخاصة الموقع الاستراتيجي وما يتيحه من آفاق لتطوير الأنشطة  الاستثمارية  سواء في تونس أو للتوجه نحو الأسواق الإفريقية.

كما زار الوزير شركة “علم” السعودية وهي شركة تنشط في المجال الرقمي وتطوير المنظومات الإعلامية، حيث تم التباحث حول الفرص المتاحة لإقامة شراكات ناجحة بين هذه المؤسسة ونظيراتها في تونس باعتبار ما يزخر به هذا القطاع والتخصص في تونس من كفاءات عالية قادرة على المنافسة والإنتاج بالجودة والقيمة المضافة المطلوبة.