Latest Update

الجامعة التونسيّة لفنون الطبخ برنامج عمل ثريّ من أجل تثمين المطبخ التونسي:

الجامعة التونسيّة لفنون الطبخ برنامج عمل ثريّ من أجل تثمين المطبخ التونسي:


مع بداية سنة 2019 يعمل الطهاة التونسيون على وضع برمجة قادرة على النهوض بالمطبخ التونسي لا سيما بعد المشاركة التونسية، لأول مرة في تاريخها، في مسابقة “البوكوز الذهبي” والتي انعقدت في ليون في 29 و 30 جانفي 2019، حيث أجمع المهنيّون على ضرورة السهر والتعبئة من أجل رفع جملة من التحديّات والرهانات الملحة والمتعلّقة بتحسين الأداء الوطني على المستوى الخارجي.
حان الوقت في التفكير في أمثل طريقة لتثمين المطبخ التونسي والتضامن بين مختلف المتدخلين في القطاع من أجل تحسين أداءنا الوطني خاصّة على مستوى المنافسات الدوليّة وإعادة الاعتبار لتراثنا اللامادي في مجال الطهي. وعليه صار من الضروري الأخذ بأيادي الشبيبة وتضليل العقبات أمامها من أجل التميّز.
تأتي في هذا الإطار نشأة الجامعة التونسيّة لفنون الطبخ منذ ماي 2017 والتي عقدت مؤخّرا سلسلة من المشاورات مع مختلف المهنيين في القطاع سواء مع وزارة السياحة والديوان الوطني للسياحة التونسيّة ووكالة التكوين في مهن السياحة والجامعة التونسية لوكالات الأسفار والجامعة التونسية للنزل والجامعة التونسية للمطاعم السياحية إلى جانب مجموعة من المراكز والمؤسّسات المعنية بالتكوين في مجال الطهي.
ولقد اتّفق مختلف الأطراف على العمل سويّا للإرتقاء بأداء العاملين من مختلف الأجيال إضافة إلى تحسين الإشراف على المتخرجين الجدد. كما أكّد المهنيون على ضرورة صياغة أسس ورموز الطبخ التونسي.
كما تمّ الإجماع على الحاجة في تنظيم القطاع وتصنيف المهنيين من أجل التصدّي للدخلاء ومنع التطفل على المهنة وعليه التفكير جديّا في فرض “بطاقة هوية مهنية” على العاملين في القطاع. وبالتوازي وضع أطر تدريبيّة واختبارات في الكفاءة المهنيّة قادرة على تبويب الطهاة حسب الكفاءات والخبرة لا المحسوبيّة.
هذا وترنو الجامعة التونسيّة لفنون الطبخ إلى إنشاء عمادة وطنيّة خاصّة بمهنة الطهاة من أجل تجميع مختلف المتدخليّن والدفاع على أخلاقيّات وجودة القطاع عموما.