Latest Update

هذا ماجاء في كلمة رئيس وزراء الهند ” Narendra Modi ” خلال مؤتمر حوار شانجريلا:

هذا ماجاء في كلمة رئيس وزراء الهند ” Narendra Modi ” خلال مؤتمر حوار شانجريلا:

في البداية أود أن أتوجه إليكم بالشكر على مشاعر الصداقة وقيادتكم للشراكة بين الهند وسنغافورة وكذلك على سعيكم لصياغة مستقبل أفضل للمنطقة.
وزراء الدفاع،
السيد/ جون شيبمان ،
أصحاب المعالي والسعادة ،
مساء الخير و أتمنى لكم جميعا أمسية طيبة!
يسعدني أن أعود مرة أخرى لزيارة هذه المنطقة التي ترتبط بها الهند بعلاقات منذ قديم الزمان حينما كانت تعرف باسم “أرض الذهب”.
كما يسعدني كذلك أن أكون متواجدا هنا في هذا العام الذي يحمل أهمية خاصة، حيث أنه يعد من الأعوام التي تمثل علامات فارقة فيما يتعلق بعلاقات الهند مع رابطة الآسيان.
لقد كان لنا الشرف في شهر يناير الماضي أن استضافنا عشرة من قادة دول رابطة الآسيان في عيد جمهوريتنا (عيد جمهورية الهند). لقد كانت قمة الآسيان والهند بمثابة شهادة على التزامنا تجاه رابطة الآسيان، و تأكيد على سياستنا الخاصة بالتوجه شرقا.
منذ آلاف السنين، اتجه أبناء الهند شرقا، ليس فقط لمشاهدة شروق الشمس، ولكن أيضا كي يصلوا كي ينتشر نورها في كافة أنحاء العالم. وتتطلع البشرية حاليا إلى منطقة الشرق البازغة والكل يحدوه الأمل في رؤية تحقق الوعد في القرن الحادي والعشرون و أن يشهد العالم بأسره هذا التطور على الأرض، ولاسيما و أن مصير العالم يتأثر بشدة بالتطورات التي تقع في الهند والمنطقة الآسيوية الواقعة على المحيط الهادئ.
ونظرا لأن تحقق هذا الوعد في العصر الجديد مرتبط بالتحولات في السياسات العالمية و الإرث التاريخي بكل ما به من عثرات و انتصارات، فيمكن أن أقول إن المستقبل الذي نسعى إليه لا يجب أن يكون بعيدا كبعد شانجريلا، حيث أنه بمقدورنا أن نعمل على صياغة هذه المنطقة من خلال تحقيق آمالنا وتطلعاتنا الجماعية. واعتقد أنه لا يوجد مكان أنسب لمتابعة تحقيق هذا الأمر من دولة سنغافورة، هذه الدولة العظيمة التي تجعلك تشعر بأنه عندما تكون المحيطات مفتوحة ، فالبحار آمنة ، والبلاد مترابطة ، وتنعم كافة دول المنطقة الكبيرة منها و الصغيرة على أراضيها بسيادة القانون و الاستقرار والازدهار.ومن ثم، يشعر الجميع بالحرية في خياراتهم دون أدنى خوف.
وتظهر سنغافورة أيضا أنه عندما تقف الدول إلى جانب المبادئ ، وليس وراء سلطة واحدة أو أخرى ، فإنها تحظى باحترام العالم , يكون لها صوت مسموع على صعيد الشؤون الدولية. وعندما تتبنى الدول مفهوم التنوع داخلها وتطبقه على الأرض، فإنهم سيسعون إلى خلق عالم يتسم بالشمولية يحتضن الجميع.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *