لفائدة تلاميذ المدارس الابتدائية: فيفو إنرجي تونس تصنع الحدث وتطلق برنامجا تربويا مميّزا

بإشراف كل من المدير العام لشركة فيفو انرجي السيد “محمد الشعبوني” و مديرة الإتصال بالشركة السيدة “سنية دمق” و بحضور السيد “كمال الحجام” المدير العام للمرحلة الإبتدائية في وزارة التربية نظمت شركة “فيفو إنرجي تونس” لقاء اعلاميا مميزا بالمدرسة الابتدائية “الحرّيّة” بأريانة، كشفت خلاله عن خفايا برنامجها الجديد بالتعاون مع وزارة التربية ودار اليمامة للطباعة والنشر والذي يحمل عنوان “1000 كلمة وكلمة”.
وأكد السيد محمد الشّعبوني التزام “فيفو إنرجي تونس” بشراكتها المتجددة مع وزارة التربية، خاصة بعد نجاح برنامج التربية المرورية “سلامتي على الطريق”، الذي تم تنفيذه في أكثر من 400 مدرسة ابتدائية في جميع أنحاء الجمهورية، وبرنامج “نوفّرو قطره باش نبنيو غدوه”، المخصص لتهيئة مدارس ابتدائية من خلال اقتصاد الطّاقة، مضيفا بالقول: “وإنّنا اليوم، سعداء بإطلاق تعاون حول موضوع عزيز جدا بالنسبة إلينا، ألا وهو المطالعة”.
ومن جهته، صرّح المدير العام للمرحلة الابتدائية في وزارة التربية كمال الحجّام، قائلا: “لقد مكّننا تعاوننا مع “فيفو إنرجي تونس”، المؤسسة المواطنة، من مضاعفة برامج تنشيط الحياة المدرسية للتلاميذ، وهو ما من شأنه أن يساهم في نموّهم، وتطوير مهاراتهم حتى خارج المدرسة”، و اعتبر أن برنامج “1000 كلمة وكلمة” يطمح الى أن يجعل الأطفال يعيشون أكثر من 1000 حياة وحياة حسب تقديره.
ويعدّ برنامج “1000 كلمة وكلمة”، التي تم تطويره بالشراكة مع وزارة التربية، جزء لا يتجزأ من برامج المسؤولية الاجتماعية لشركة “فيفو إنرجي تونس”، وقد أطلق عليه اسم “1000 كلمة وكلمة” في إشارة خفيّة إلى مجموعة الحكايات الشعبية الشهيرة “ألف ليلة وليلة”، إذ يهدف إلى ترغيب تلاميذ المدارس الابتدائية في المطالعة، وبالتالي، تمكينهم من الحصول على المهارات والمعارف التي تعدّهم لمستقبل أفضل.

ويتمثّل “1000 كلمة وكلمة” في بعث فضاء مخصّص للمطالعة صلب المدارس الابتدائية، وتنفيذ برنامج يتكوّن من عشر حصص مخصصة للمطالعة بمختلف أشكالها، وذلك من خلال إحداث ناد ترفيهي يشرف عليه مدرّس مكوّن لهذا الغرض.

وتنقسم كل حصّة إلى أربع وحدات تدوم كل واحدة منها 30 دقيقة، تجمع بين تبادل تجارب المطالعة، والنقاشات حول الكتب، واكتشاف مفاهيم جديدة، وتطوير الخيال. وتخصص الحصص الأخيرة لتدريب التلاميذ على إنتاج قصص، إذ أنّه في استمرارية المطالعة، يمكن للتلاميذ أن يصبحوا كتّابا مبدعين.

وتشمل العينة النموذجية لـ”1000 كلمة وكلمة” 25 مدرسة ابتدائية موزّعة على جميع أنحاء البلاد، بمعدّل مدرسة على الأقل، في كل ولاية.
وفي كل مدرسة من المدارس المختارة، تم تخصيص قاعة، أُسندت بشكل حصري، للمطالعة. وتجدر الإشارة إلى أنه تم إيلاء عناية خاصة لتزويق هذه الفضاءات. إذ أنّه سيتم تهيئة النادي بطريقة فريدة من نوعها، باعتماد منصات خشبية للجلوس وللرّفوف، إذ لا وجود لطاولات ولا لمقاعد الأقسام بهدف إعطاء جانب لامدرسي للمطالعة، والتبيان للتلاميذ أنه يمكن خلق أشياء مفيدة من خلال رسكلة أشياء بسيطة.

وياثث هذا الفضاء مجموعة من الكتب باللغات العربية والفرنسية والانقليزية تتماشى هذه الكتب مع جميع مستويات التعليم الابتدائي، توفّرها “دار اليمامة للنشر والتوزيع”.
ووفاء منها لأسلوب عملها، أشركت “فيفو إنرجي تونس”، ضمن فريق العمل، معلّمة ومستشارة بيداغوجية، تتمتّعان بتجربة طويلة في مجال المطالعة، وبخبرة بيداغوجية كبيرة بهدف تيسيرعمل المدرّسين، وتوفير كل فرص النجاح لهذا البرنامج.

وقد تم إعطاء إشارة انطلاق برنامج “1000 كلمة وكلمة”، يوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017، من خلال دورة تكوينية لمعلّمين جاؤوا من جميع أنحاء البلاد، بحضور العديد من ممثلي وزارة التربية، وهو ما يعكس الأهمية التي تحظى بها المطالعة، التي تعتبرأولوية في المنظومة التربوية.

وفي نهاية الحصة التكوينية، عاد المعلّمون ومديرو المدارس إلى ولاياتهم المختلفة، بمجموعة من الوسائل البيداغوجية، بما في ذلك “دليل المعلم”، وجدول لمتابعة تبادل الكتب ودفترين صمّما خصيصا للتلاميذ.

وبإمكان التلميذ أن يدوّن في الدفتر الأوّل الذي سمّي “دفتري”، ملاحظاته حول مطالعاته، وكذلك ملخصات الكتب التي طالعها، أما الدفتر الثاني الذي سمّي “كلماتي”، فسيكون رفيقا حقيقيا للطفل في مطالعاته، حتى ما بعد برنامج “1000 كلمة وكلمة”، ذلك أنه سوف يكون قادرا على تضمينه كل المفردات الجديدة، وكلّ التعبيرات والعبارات التي يكون قد تعلّمها طوال فترة دراسته.

واستمرارا لهذا البرنامج، فإن “فيفو إنرجي تونس” منكبة على إحداث موقع تفاعلي www.1000kelmawkelma.tn مخصص للمسابقة الوطنية حول كتابة الكتب.