بحضور رئيس الحكومة: سفارة الجزائر بتونس تحيي الذكرى 63 لثورة التحرير الجزائرية

في أجواء احتفالية رائعة وعلى وقع أنغام و أهازيج مجدت الثورة التحريرية الكبرى عادت بذاكرة الحضور إلى يوم 1 نوفمبر 1954، اقامت سفارة الجزائر بتونس إحتفالا بالذكرى 63 لثورة التحرير الجزائرية، حضره كل من رئيس الحكومة يوسف الشاهد و بعض أعضاء حكومته إلى جانب ممثلي الأحزاب السياسية و سفراء بعض الدول العربية و الغربية و حشد من الجالية الجزائرية و حضور إعلامي مكثف واكب هذا الإحتفال.

و اكد سفير الجزائر بتونس “عبد القادر الحجار”أهمية المناسبة و التي تعتبر محطة استذكارية لنضال شهداء الثورة التحريرية وعلى الدور الموالي للشباب قصد الفهم و التشبع بالنفس التاريخي الذي كان يتصف به المجاهدون،كما ثمّن مساندة تونس للشعب الجزائري أثناء ثورته داعيا الى تكثيف التعاون الاقتصادي و السياحي و العسكري مع تونس.

كما أكد أن تونس تمثل وجهة سياحية متميزة الجزائريين حيث تضاعف عدد السياح الجزائريين هذه السنة بمليوني سائح مقارنتا بالسنة الفارطة و هذا يؤكد متانة العلاقات بين تونس و الجزائر.

من جهته أكد رئيس الحكومة يوسف الشاهد سعي تونس إلى تمتين روابط الأخوة و الصداقة التي تجمعها بالشقيقة الجزائر و التي تتطور و تزدهر عاما بعد عام.

 

نادرة الفرشيشي